وزير الأوقاف: حالة إيمانية فريدة وغير مسبوقة تشهدها المساجد في الشهر الفضيل

ويؤكد: الإعلام ساهم بقوة في خلق حالة إيمانية وثقافية فريدة في الشهر الكريم

ونستقبل العشر الأواخر ببرنامج غير مسبوق للاعتكاف والتهجد

عقد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف اجتماعًا مساء اليوم السبت 30 مارس 2024م بلجنة الإعلام بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، بحضور كل من: الدكتور سامي الشريف أمين عام رابطة الجامعات الإسلامية ورئيس لجنة الإعلام بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية, و محمد نوار رئيس الاذاعة المصرية، و محمد الأبنودي رئيس تحرير عقيدتي, وأحمد عطية صالح رئيس تحرير اللواء الإسلامي، و فريد إبراهيم رئيس القسم الديني ونائب رئيس التحرير بجريدة الجمهورية, والدكتور حسن مدني رئيس إذاعة القرآن الكريم السابق، ومجاهد خلف نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية سابقًا، وصبحي مجاهد مدير التحرير بمؤسسة روز اليوسف، و حامد محمد حامد مدير التحرير بجريدة الأهرام المسائي، والدكتور أحمد القاضي كبير مذيعين بإذاعة القرآن الكريم، و خالد سعد قطب كبير مذيعين بالتلفزيون المصري، وعبد العزيز عمران رئيس البرامج الدينية السابق بالتلفزيون المصري، و كرم من الله الصحفي بجريدة أخبار اليوم، وصابر رمضان مدير تحرير الوفد، و أسامة البهنسي رئيس قطاع القنوات المتخصصة، وشيماء عبد الهادي نائب مدير تحرير ببوابة الأهرام الإلكترونية، وأميرة العناني رئيس القسم الديني بصحفية الدستور، و الصحفية منال القاضي مسئول الملف الديني بصحيفة صوت الأمة، و لؤي علي مسئول الملف الديني بصحيفة اليوم السابع، و مصطفى جمال مسئول الملف الديني بصحيفة فيتو.

وخلال الاجتماع رحب الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بالحضور جميعًا، مؤكدًا أن المساجد تشهد حالة إيمانية فريدة وغير مسبوقة، وأن أمور الدعوة والمساجد وما بها من فعاليات تسير بصورة ممتازة، مشيدًا بالحالة الفريدة التي صنعتها القنوات الفضائية بالتلفزيون المصري وقنواته، والمتحدة للإعلام ممثلة في قناتي الحياة والناس اللتين تنقلان صلاة العشاء والتراويح والابتهالات والملتقيات الفكرية والثقافية، مؤكدًا أن الإعلام المرئي هذا العام والعام الماضي قد ساهم في خلق حالة إيمانية وثقافية فريدة، بالإضافة إلى الجهود الاستثنائية للإعلام المسموع والمقروء.

مؤكدًا أن ما تم في المساجد لاقى إقبالًا جماهيريًّا غير مسبوق، حيث تم إضافة قراءة ورش بصلاة التهجد بمسجد الإمام الحسين، مع الاستعانة بكبار القراء والمبتهلين، في العديد من المساجد من ذلك المسجد الجامع الكبير بمدينتي ومسجد الرحمن بالرحاب ومسجد السيدة نفيسة ومسجد سيدنا عمرو بن العاص بالقاهرة ومسجد المهند ومسجد حسن الشربتلي ومسجد عبد العظيم لقمة ومسجد د. شوقي المتيني ومسجد الصديق بشيراتون ومسجد بلال بن رباح بالمقطم ومسجد شريف بالمنيل ومسجد الفتح برمسيس ومسجد الاستقامة بالجيزة ومسجد مصطفى محمود بالمهندسين، ومسجد سيدنا عمرو بن العاص بدمياط، ومسجد الفتح بالزقازيق، والمسجد الأحمدي بطنطا والمسجد الإبراهيمي بدسوق وغيرها من المساجد الكبرى، حتى شهد القاصي والداني بأن رمضان بالمساجد هذا العام غير مسبوق، ولا تقل الكثافة في هذه المساجد عن الكثافة في مسجد الإمام الحسين.

ووجه وزير الأوقاف خلال الاجتماع الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على اهتمامه بعمارة المساجد بصفة عامة ومساجد آل البيت بصفة خاصة، تلك النهضة غير المسبوقة في عمارة بيوت الله (عز وجل) إنشاء وتطويرًا، سائلا الله (عز وجل) أن يوفق سيادته لكل ما يحبه ويرضاه وأن يجزيه عن ذلك خير الجزاء.

وأكد وزير الأوقاف أن إجمالي المساجد التي تم إنشاؤها أو إحلالها وتجديدها أو تطويرها وصيانتها وفرشها قد بلغ في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي 11887 مسجدًا بتكلفة تقدر بنحو 18 مليار جنيه، ويأتي افتتاح مسجد السيدة زينب (رضي الله عنها) اليوم بعد افتتاح مسجد الإمام الحسين (رضي الله عنه) ومسجد السيدة نفيسة (رضي الله عنها) ومسجد السيدة فاطمة النبوية (رضي الله عنها) ومسجد السيدة رقية (رضي الله عنها) كدرة تاج لتطوير هذه المساجد، فمصر عامرة ببيوت الله (عز وجل)، وستظل بإذن الله حصنًا منيعًا لدين الله.

هذا وقد أكد وزير الأوقاف خلال اللقاء أن الاهتمام بعمارة بيوت الله (عز وجل) معنى في مصر من حيث تكثيف الأنشطة الدعوية والمقارئ القرآنية لا يقل عن الاهتمام بها من حيث الإنشاء والعمارة والتطوير، وأن كم المقارئ القرآنية والختمات القرآنية التي عقدت غير مسبوق، حيث تم عقد أكثر من 100 ختمة، ويوم الاثنين القادم سيتم عقد 40 ختمة، إضافة إلى الندوات، والخواطر، إضافة إلى 550 سهرة رمضانية، إضافة إلى برنامج سفراء دولة التلاوة بمختلف دول العالم والذي يذاع على قناة الناس يوميًّا.

كما أكد أن هيئة الأوقاف قد حققت أعلى عائد شهري في تاريخها في شهر مارس الجاري، وأشار إلى زيادة الإقبال على مشروع صكوك الإطعام من الأوقاف هذا العام، وذلك للثقة الكبيرة التي حظي بها هذا المشروع سواء في الجمع والتحصيل حيث يتم الاستفادة بكل أموال الصكوك في المشروع ولا يتم خصم أية مبالغ أو مصاريف إعلانية من أموال الصكوك أم في التوزيع على الأسر الأولى بالرعاية من خلال اللجان المشتركة بالمحافظات من الأوقاف والتضامن وتحت إشراف المحافظين، مؤكدًا أن صكوك الإطعام يجري تخصيص جزء منها لمساعدة أهالينا في غزة، حيث بلغ إجمالي ما تم تقديمه من الأوقاف لأهالي غزة 70 طنًا من لحوم الإطعام و320 طنًّا من السلع الغذائية من مشروع صكوك الإطعام.

هذا وقد استعرض الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف إنجازات الأوقاف في الربع الأول من العام 2024م والتي من أهمها: إصدار (14) مؤلفًا ومترجمًا، وافتتاح (428) مسجدًا إحلالًا وتجديدًا وصيانة وتطويرًا، وفرش (808) مسجد، و(1709563) جنيهًا مبيعات المجلس الأعلى للشئون الإسلامية من إصداراته، وأكثر من (63) مليون جنيه في مجال البر وخدمة المجتمع، وتوزيع (320) طن سلع غذائية منها (40) طن لأهالي غزة، و(150) طن لحوم منها (10) طن لأهالي غزة من مشروع صكوك الإطعام.

 

زيارة مصدر الخبر