يستعد مجلس النواب، برئاسة المستشار الدكتور حنفي جبالي، إلى عقد واحدة من أهم جلساته، في دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الثاني، يوم الثلاثاء المقبل، بمبناه الجديد في العاصمة الإدارية الجديدة، بالتزامن مع إجراءات تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية جديدة.
ويتطلع أعضاء مجلس النواب بكامل عددهم، إلى حضور هذة الجلسة البرلمانية المهمة، لاسيما أنها تأتي في إطار الافتتاح الرسمي لمبنى مجلس النواب الجديد، الذي شيد بمواصفات ومقاييس عالمية.

استعدادات مكثفة لعقد الجلسة البرلمانية بالعاصمة الإدارية

ووفقا لمصادر برلمانية، شهدت أروقة مجلس النواب بالعاصمة الإدارية، على مدار الايام الماضية، حالة من العمل المستمر، للانتهاء من التفاصيل كافة، المتعلقة بانعقاد الجلسة البرلمانية المهمة لمجلس النواب، في مقره الجديد.
وجرى إخطار أعضاء مجلس النواب بالحضور باكرا يوم الثلاثاء المقبل، استعدادا لعقد الجلسة البرلمانية المخصصة لتنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي.
وبحسب موقع خريطة مشروعات مصر الحكومي، أقيم مقر مجلس النواب على مساحة 26 فدانا، بما يعادل 109 ألف متر مسطح، ويضم في بنائه عدد 2 قبة علوية، الأولى وسطية معدنية بقطر 50 مترا، والأخرى قبة علوية خرسانية بقطر 57 مترا، ويحيط به 6 أبواب، منها 2 رئيسي، و4 أبواب فرعية.

تعرف على مباني مجلس النواب بالعاصمة الإدارية

ووفقا لشركة المقاولين العرب بوصفها المقاول العام لإدارة منشآت مبنى مجلس النواب في العاصمة الإدارية الجديدة، فإنه يشتمل على مبنيين، أحدهما الرئيسي «دور بدروم، دور أرضي، و8 أدوار متكررة».
أما المبانى الخدمية، فتشتمل علي جميع الخدمات التي تقدم لأعضاء مجلس النواب، وتضم القاعة الرئيسية لمبنى البرلمان 1000 مقعد لأعضاء المجلس، و3 آلاف و200 مكتب لموظف وباحث قانوني.

زيارة مصدر الخبر