قال مكتب الإعلام الحكومي في قطاع غزة، إن الجيش الإسرائيلي أقدم على قتل أكثر من 400 فلسطيني ودمر وحرق 1050 منزلا في محيط مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة، والذي يتعرض للحصار والاقتحام منذ 13 يوما.

وأفاد المكتب، في بيان صحفي، بأن الجيش الإسرائيلي اعتقلت وعذبت مئات المرضى والنازحين والطواقم الطبية داخل وفي محيط المجمع، ولا يزال 107 من المرضى محاصرين داخل المجمع في ظروف غير إنسانية بدون ماء ودواء وطعام وكهرباء.

وأوضح المكتب أن من بين المرضى المُحاصرين 30 مُقعدًا ونحو 60 من الطواقم الطبية العاملة بالمجمع، مشيرا إلى أن الاحتلال يمنع كل محاولات إجلاء هؤلاء المرضى من خلال المؤسسات الدولية، مما يضع حياتهم على المحك وفي خطر.

وحمل المكتب الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي وبعض الدول الأوربية وإسرائيل المسؤولية الكاملة نتيجة المشاركة والانخراط في جريمة الإبادة الجماعية والتطهير العرقي التي ينفذها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة.

وطالب المنظمات الدولي والدول العربية والإسلامية باتخاذ إجراءات توقف حرب الإبادة الجماعية، ووقف اقتحام المستشفيات ووقف تدمير القطاع الصحي.

يشار إلى أن هذه هي المرة الثانية التي تقتحم فيها قوات إسرائيلية المُستشفى منذ بداية الحرب على غزة، إذ اقتحمته في 16 نوفمبر الماضي بعد حصاره لمدة أسبوع، ودمرت ساحاته وأجزاء من مبانيه ومعدات طبية ومولد الكهرباء.

زيارة مصدر الخبر