تسعى منظمة التجارة العالمية لدعم البلدان الأقل نموا انطلاقا من المؤتمر الوزاري الثالث عشر لمنظمة التجارة العالمية، حث تبادل أعضاء منظمة التجارة العالمية الخبرات في اجتماع اللجنة الفرعية المعنية بأقل البلدان نمواً (LDCs)  حول كيفية دعم أقل البلدان نمواً أثناء تخرجها من فئة أقل البلدان نمواً.

وقال الرئيس المنتخب حديثاً للجنة الفرعية، السفير إب بيترسن من الدانمرك: “من المشجع للغاية أن نرى أعضاء منظمة التجارة العالمية يظهرون التزاماً بدعم الانتقال السلس للبلدان الأقل نمواً التي خرجت من القائمة”.. تعرف على التفاصيل.

1 – تعزيز سلاسل قيمة مصايد الأسماك في أنجولا.
2 – تعزيز التنمية الزراعية في نيبال.
3 – جعل صناعة الملابس في كمبوديا أكثر استدامة ومرونة من الناحية البيئية.
4 –  تعزيز الخدمات اللوجستية منها تشغيل ممر سكك حديد لوبيتو في أنجولا.

5 – تعزيز البنية التحتية للطرق التي تربط كاتماندو في نيبال بميناء كولكاتا في الهند.

6 – بناء مؤسسات حكومية قوية وضمان استقرار الاقتصاد الكلي.

7 – لاحظت أقل البلدان نمواً التي تم رفعها من القائمة أن قدراتها التجارية لا تزال تتأثر بشدة بالظروف المناخية القاسية، مثل الأعاصير والجفاف والزلازل. وشددوا على أهمية تهيئة بيئة تساعد على التخفيف من هذه الآثار وتعزيز التنسيق بين الجهات المانحة.
8 – برامج الإعفاء من الرسوم الجمركية والحصص وأنشطة المساعدة التقنية المستهدفة.

9 – على مدى السنوات الخمس الماضية، استفادت البلدان المنخفضة الدخل من 70 في المائة من المعونة من أجل التجارة التي قدمتها وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة.  

10 – يوجد حالياً 45 بلداً من أقل البلدان نمواً، منها 15 في طريقها إلى التخرج. أحد عشر عضوا في منظمة التجارة العالمية: بنغلاديش وكمبوديا وجيبوتي وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية وميانمار ونيبال ورواندا والسنغال وجزر سليمان وتنزانيا وأوغندا، وهناك دولتان في طور الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية: جزر القمر وساو تومي وبرينسيبي، والاثنان الآخران هما كيريباتي وتوفالو.

 

زيارة مصدر الخبر