اليوم السابع, ثقافة 17 أبريل، 2024

يمثل اكتشاف رجل المستنقع  الذى يدعى “تولوند”،  والبالغ من العمر 2400 عام، قصة رائعة فى عالم الغموض، ففى عام 1950، عثر مجموعة من الدنماركين على بقاياه المحفوظة في مستنقع خارج سيلكبورج، فى البداية تم الخلط بينه وبين ضحية حديثة، لكن المزيد من التحقيقات كشفت عن عمره وطريقة حفظه الفريد، وفقا لما ذكره موقع ancient orgnins.

img

ويرجع لكون رجل المستنقع يمثل حالة فريدة، نظراً لطريقة دفنه التي كانت على عكس مواقع الدفن التقليدية، حيث إن المستنقعات توفر بيئة فقيرة بالأكسجين، مما يوقف التحلل البكتيرى ويسهل عملية الحفظ الاستثنائية.

ولفت علماء الآثار، إلى أن جلد تولوند محفوظ جيدًا، على الرغم من تدهور عظامه وأعضائه بمرور الوقت، إلا أن تعبيره الهادئ عند اكتشافه كان يشير إلى وفاته بسلام.
تختلف تفسيرات مصيره، بينما يقترح البعض أنه كان مجرمًا تم إعدامه شنقًا، ويقترح البعض الآخر أنه كان قربانًا لمعبود وثنى، نظرًا للعناصر الطقسية المحيطة بدفنه.

بغض النظر، توفر بقاياه رؤى لا تقدر بثمن عن الحياة في العصر الحديدي ، كما يتضح من تحليل وجبته الأخيرة أن استهلاكه كان غير معتاد لبذور الحشائش.

إن إرث رجل تولوند الدائم يتجاوز البحث العلمي، والأعمال الأدبية الملهمة، والموسيقى، وحتى المراجع التلفزيونية، وعلى الرغم من أن قصته قديمة، تظل بمثابة تذكير مؤثر لسعي البشرية الأبدي إلى المعرفة والفهم.

زيارة مصدر الخبر