أخبار مصر, مصراوي 17 أبريل، 2024

الدقهلية- رامي محمود:
علق الدكتور علي توفيق، نقيب أطباء الدقهلية، على واقعة اتهام طبيب، لمدير مستشفى الجامعة الرئيسي بالتعدي عليه بالضرب واحتجازه، مشيرًا إلى أنه فور تلقيه الخبر توجه للجامعة والتقى الدكتور شريف خاطر، رئيس جامعة المنصورة، برفقة الطبيب المعتدى عليه ووالده، بحضور الدكتور أشرف شومة، عميد كلية الطب.
وأوضح نقيب الأطباء أن الطبيب سرد تفاصيل الواقعة التي حدثت في مكتب مدير مستشفى المنصورة الجامعي، وشهادة والده، فيما أمر رئيس الجامعة بفتح تحقيق عاجل حول الواقعة من خلال الشئون القانونية بكلية الطب وأن ترفع نتيجته إليه بشكل مباشر.
وأبدى نقيب أطباء الدقهلية، استعداده لفتح تحقيق عاجل بنقابة الأطباء بالدقهلية واتخاذ اللازم حيال الواقعة، مؤكدًا أنه لا تهاون في حقوق الأطباء ولا مساس بكرامتهم، وفي حال ثبوت الواقعة بعد انتهاء التحقيقات سيتم اتخاذ اللازم طبقًا للوائح أداب المهنة.
وأشار نقيب أطباء الدقهلية إلى أن التحقيق جار ولكن واقعة سحب الهواتف والاحتجاز داخل مكتب مدير المستشفى حال حدوثها سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة.
وكان طبيب مقيم بقسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى المنصورة الجامعي، حرر محضرًا بنقطة شرطة المستشفى، بتعدي الدكتور مدير مستشفى المنصورة الجامعي، عليه بالضرب داخل مكتبه.
وقال الطبيب إنه فوجئ خلال مباشرة عمله بقسم الأنف والأذن والحنجرة بأحد أفراد الأمن يطلب سرعة حضوره إلى مكتب مدير المستشفى وفور وصوله طلبت السكرتارية هواتفه المحمولة ومنع اصطحابها خلال لقائه بمدير المستشفى، وفور دخوله فوجىء به يوجه له السباب ويعتدي عليه بالضرب، وعندما حاول معرفة سبب طرده من مكتبه بعد التعدي عليه.
وأضاف أنه فور خروجه اتصل بوالده بعد أن تحصل على هاتفه المحمول من مكتب السكرتارية، ليفاجأ بمدير المستشفى يخرج مرة أخرى وبسحب الهاتف منه ويوجه السباب له خلال حديثه مع والده.
وأشار الطبيب إلى أنه توجه إلى مكتب رئيس جامعة المنصورة الدكتور شريف يوسف خاطر، لتحرير مذكرة للتحقيق في الواقعة.
ومن جانبه نفى الدكتور مدير مستشفى المنصورة الجامعي، حدوث الواقعة، مشيرًا إلى أنه أستاذ جامعي وعضو هيئة تدريس بكلية الطب ولا يمكن أن يقوم بتلك الأفعال الخارجة عن القانون.
وأضاف أن الطبيب الذي تقدم بالشكوى دائم افتعال المشكلات وسبق له وأن ادعى لدى سكرتارية قسم الجراحة منذ فترة بأن يمحى له الغياب بناء على توصية مني بذلك من أجل أن يحضر امتحان مادة “الجراحة” ورغم أن ذلك لم يحدث مني إطلاقًا لم يوجه له النقد، ووجهت باتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال تلك الواقعة لمنع تكرارها.

زيارة مصدر الخبر