أكد أسامة سرايا، رئيس تحرير الأهرام الأسبق، أن المشهد الإقليمي والعالمي خلال الفترة الحالية، من غرائب الكون، والحرب المنتظرة منذ 40 عامًا بين إيران ودولة الاحتلال، حدثت في مشهد بسيط، موضحًا أن الهجوم الإيراني على إسرائيل ظهر من خلال ضرب دولة الاحتلال بعددٍ من المسيرات.

طهران أرسلت رسائل متبادلة

تابع «سرايا»، خلال حواره مع الإعلامي نشأت الديهي، ببرنامج «المشهد»، المذاع على فضائية «ten»، مساء الأربعاء: أن «العالم خلال الفترة الحالية عجيب جدًا في التفكير، الضربة الإيرانية كانت موزونة ومخططة وليست مسرحية»، موضحًا أن طهران أرسلت رسائل مُتبادلة مع الأتراك والدول العربية، حول وجود حرب موزونة ومحسوبة، للرد على مشهد ضرب القنصلية الإيرانية.
وشدد على أن طهران كانت محظوظة بحكم الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة، خلال الفترة الحالية، لأن الحزب الديمقراطي، لا يريد أن تتسع الحرب في العالم، مضيفًا أن طهران اختارت هذا التوقيت، لتوجيه ضربة لإيران، بسبب اضطراب الوضع في الشرق الأوسط، ونجحت في تحقيق هذا الهدف، من خلال توجيه ضربة عسكرية لتل أبيب بالميسرات.
ولفت إلى أن الفترة المقبلة قد تشهد حروب بالاتفاق، كأداة للتنفيس بين الدول، وستكون الضربة الإيرانية لتل أبيب بالمسيرات نموذج لهذا الإطار.

زيارة مصدر الخبر