صحيفة الوطن, منوعات 18 أبريل، 2024

الهيموفيليا مرض يؤدي لمعاناة المريض من نزيف في أي من أجزاء الجسم سواء الظاهرة أو الباطنة تلقائيًا، أو بعد إجراء تدخُل جراحي مثل الختان أو خلع الأسنان، ولأن البعض يجهل الأعراض التي تدل على الإصابة به، فقد تسبب لهم العديد من المضاعفات الخطيرة، ومع حلول اليوم العالمي للهيموفيليا، نوضح معلومات عنها.
من جانبها، نشرت وزارة الصحة والسكان عبر صفحتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، تفاصيل مضاعفات مرض الهيموفيليا، والذي عادة ينتج من تكرار النزيف أو فقدان الدم فضلًا عن حدوث النزيف بأماكن حيوية أو عالية الخطورة مثل الحلق وأعضاء البطن الداخلية والعين.

img

وجاءت من ضمن مضاعفات مرض الهيموفيليا الإصابة بفقر الدم أي الأنيميا، وذلك نتيجة لتكرار النزيف، وأيضا من مضاعفاتها ظهور أجسام مضادة للعلاج والإصابة بالنزيف العضلي، خاصة في حالة النزيف في أماكن حساسة مثل الحوض أو ببعض العضلات المجاورة للأعصاب والغضاريف، حيث ينتج عنه الضغط على الأعصاب والأوعية الدموية ما يؤدي إلى الإعاقة.
img

الإعاقة المفصلية من ضمن المضاعفات التي يسببها مرض الهيموفيليا، وذلك نتيجة تكرار النزف بالمفصل، ما يؤدي إلى التهاب مزمن لغشاء المفصل وينتج عنه تلف للمفصل وإعاقة دائمة.
وهناك العديد من الأعراض التي تدل على الإصابة بمرض الهيموفيليا وفقا لما ذكره الدكتور محمد الضاوي، أخصائي أمراض الدم والمناعة، في تصريحات خاصة لـ«الوطن» ومنها: 
التعرض للنزيف دون سبب واضح.
الجرح البسيط يعد مشكلة للنزيف غير الطبيعي.
الإصابة كثيرا بالكدمات العميقة.
النزيف غير المعتاد بعد وجود ألم أو تورم.
ظهور دم في التبول.
الإصابة بنزيف في الدماغ.
صداعًا مؤلمًا ومستمرًا.
ضعف جهاز المناعة.
قيء متكرر.
الرؤية المزدوجة.
الشعور بضعف مفاجئ.
عدم الاتزان.

زيارة مصدر الخبر