ذكر أحدث تقرير أنه تم تثبيت المركبة الفضائية Boeing CST-100 Starliner فوق صاروخ Atlas V التابع لشركة United Launch Alliance (ULA) قبل أول رحلة مأهولة لها الشهر المقبل.

وبعد تزويدها بالوقود الكامل، قام المهندسون بنقل المركبة الفضائية ستارلاينر من مرفق بوينج التجارى للطاقم ومعالجة البضائع (C3PF) إلى مرفق التكامل الرأسى (VIF) التابع لـ ULA فى مركز كينيدى للفضاء فى فلوريدا.

وشاركت شركة Boeing مقطع فيديو يظهر رحلة Starliner التى يبلغ طولها ستة أميال إلى صاروخ Atlas V.

وقالت أماندا أيرلندا من بوينج فى بيان: “من الناحية الوظيفية، كان هذا الإطلاق مشابهًا في طبيعته لعمليات الإطلاق السابقة، حيث تعامل مع المركبة الفضائية بأكبر قدر من العناية والتفصيل”.

وستستمر الأعمال التحضيرية في VIF لضمان اتصال Atlas V والمركبة الفضائية بشكل صحيح مع بعضهما البعض.

وتستهدف وكالة ناسا وبوينج حاليًا يوم 6 مايو لأول رحلة مأهولة، والتي ستنقل رواد فضاء ناسا بوتش ويلمور وسوني ويليامز إلى محطة الفضاء الدولية (ISS).

وواجهت شركة Boeing وقتًا عصيبًا في إعداد طائرة Starliner لأول اختبار مأهول لها، وانتهت الرحلة الأولى للمركبة الفضائية في عام 2019 بالفشل عندما لم تتمكن المركبة من الوصول إلى محطة الفضاء الدولية.

وكشفت المهمة عن عدد كبير من المشكلات المتعلقة بأنظمة الطيران الخاصة بمركبة ستارلاينر، والتي أمضى المهندسون سنوات في تصحيحها، ووصلت المركبة الفضائية إلى محطة الفضاء الدولية لإقامة قصيرة في مهمة اختبارية أخرى في عام 2022، على الرغم من أنه كان لا بد من حل المزيد من المشكلات بعد ذلك.

وتم تأجيل أول رحلة مأهولة عدة مرات، ولكن يبدو هذه المرة أن مركبة ستارلاينر ستنقل رواد فضاء إلى المحطة الفضائية في غضون أسابيع قليلة من الآن.

وإذا سارت الرحلة التجريبية وفقًا للخطة، فسيكون لدى وكالة ناسا مركبة فضائية تجارية ثانية للرحلات المأهولة إلى المدار جنبًا إلى جنب مع مركبة Crew Dragon التابعة لشركة SpaceX، والتي تطير رواد الفضاء منذ عام 2020 .

زيارة مصدر الخبر