اعتبر نائب الأمين العام لحلف شمال الأطلنطي (ناتو) ميرتشيا جيوانا، أن “الهجمات الروسية” على أوكرانيا؛ تؤثر سلباً على أوروبا ككل، وتجعل العالم بأسره أكثر اضطراباً، منبها كذلك إلى خطورة “الأعمال الإرهابية” وقضية تغير المناخ فضلا عن الصراعات المستمرة في الشرق الأوسط؛ حيث إن جميعها مصادر لعدم الاستقرار؛ تؤثر على العالم بأسره في كل مكان.

وشدد جيوانا – بحسب بيان صادر عن الناتو- على أن تعزيز تعاون الناتو مع “الشركاء”؛ أمر ضروري عند التعامل مع التحديات الأمنية المشتركة.

وقال إن الناتو يعمل – بشكل وثيق أكثر من أي وقت مضى – مع “شركائه” ومع الدول والمنظمات والشركات والجامعات ومراكز الفكر في جميع أنحاء العالم، لأن مهمته “المقدسة التي كرّسها آباؤنا المؤسسون في معاهدة واشنطن لا تزال سارية كما كانت دائمًا؛ وهي الحفاظ على سلامة شعبنا، والعالم ليصبح أكثر أمانًا”.

واختتم نائب الأمين العام لحلف شمال الأطلنطي (ناتو) ميرتشيا جيوانا، زيارة للممثلين الدائمين للناتو في إيطاليا، بإلقاء خطاب في العاصمة روما أمام الجمعية الإيطالية للمنظمات الدولية بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الحلف، أشاد خلال بدور إيطاليا، ووصفها بـ “الحليف الذي لا غنى عنه”.

وكان جيوانا قد التقى – في وقت سابق – بوزير الدفاع الإيطالي جيدو كروسيتو في روما، وقام بزيارة حاملة الطائرات الإيطالية “كافور” في قاعدة لوني سارزانا، برفقة الممثلين الدائمين لحلف شمال الأطلنطي. كما زار نائب الأمين العام يوم الاثنين القاعدة الجوية الإيطالية في كاميري، والتي تعمل كمركز إقليمي لصيانة وخدمة كامل أسطول طائرات F-35 في أوروبا.

وزار أيضًا حوض بناء السفن فينكانتيري في لا سبيتسيا، ومركز الناتو للأبحاث والتدريب البحري، وهو منشأة علمية تقدم مساهمات مهمة للأمن الأوروبي الأطلنطي.

وفي مستهل زيارته لروما يوم الأحد الماضي، التقى جيوانا بممثلي صناعة الدفاع الإيطالية في تورينو.

زيارة مصدر الخبر