بوابة الفجر, مقالات 18 أبريل، 2024

طور باحثون من جامعة جنوب أستراليا طريقة ثورية لعلاج سرطان الكبد، بتقنية تستخدم أشرطة مطبوعة ثلاثية الأبعاد لتوصيل العلاج الكيميائي مباشرة إلى موقع الورم. هذه التقنية الجديدة تهدف إلى تقليل معدلات الإصابة المتكررة بالسرطان، مع الحد من الآثار الجانبية الضارة المرتبطة بالعلاج الكيميائي التقليدي.

كيف تعمل التقنية الجديدة؟

تُوضَع “الأشرطة ثلاثية الأبعاد”، المحملة بجرعات من مضادات السرطان (5-فلورويوراسيل وسيسبلاتين)، في موقع إزالة الورم السرطاني جراحيًا. وتستهدف هذه التقنية بشكل فعال الخلايا السرطانية المتبقية، مع الحد من انتشارها عبر الجسم، وبالتالي تقليل الآثار الجانبية غير المرغوب فيها.

الفوائد الهامة للمرضى

وفقًا للباحثين، تُعد هذه التقنية الجديدة بمثابة ثورة في علاج سرطان الكبد. فهي تُنهي “عذاب” العلاج الكيميائي التقليدي، والذي كثيرًا ما يؤدي إلى آثار جانبية منهكة للمرضى، ما يدفعهم في بعض الأحيان إلى التوقف عن العلاج. وبالإضافة إلى ذلك، فإن طبيعة الأشرطة القابلة للتحلل تضيف ميزة كبيرة تتمثل في القضاء على الحاجة إلى الإزالة الجراحية بعد العلاج؛ مما يجعلها خيارًا أكثر ملاءمة للمرضى.يُعد سرطان الكبد من أكثر أنواع السرطان فتكًا، حيث يصل معدل الوفيات به إلى 75% على المستوى العالمي. ولذلك، فإن هذه التقنية الجديدة التي طورها الباحثون من جامعة جنوب أستراليا قد تكون بمثابة أمل جديد في مكافحة هذا المرض المدمر. وفي ذات السياق، اكتشف باحثو جامعة “أوساكا” اليابانية خبرًا ملهمًا يفتح أبواب الأمل في مجال علاج السرطان. حيث توصلوا إلى أن المضادات الحيوية المعروفة باسم “تتراسيكلين” تلعب دورًا مهمًا في تعزيز قوى جهاز المناعة لمحاربة الخلايا السرطانية بطريقة فريدة ومبتكرة.و كشف الباحثون عن قدرة “تتراسيكلين” على تحفيز الخلايا المناعية لمهاجمة وتدمير الخلايا السرطانية بطريقة فريدة من نوعها. وفيما يبدو، يعمل هذا المضاد الحيوي على استهداف بروتين “غالاكتين-1″، الذي يمنع وصول الخلايا الليمفاوية التائية إلى الورم، مما يتيح للخلايا السرطانية الاختباء من الهجوم المناعي.وبعد تجارب مثيرة للاهتمام، تبين أن “تتراسيكلين” لم يترك “غالاكتين-1” بمأمن، فمازالت الخلايا الليمفاوية التائية تستطيع هجوم الخلايا السرطانية. وهذا قد يكون مفتاحًا جديدًا لتطوير علاجات السرطان المبتكرة التي تستهدف آليات مناعية جديدة.يعلق كوتا إيواهوري، المشارك في الدراسة: “لدينا الآن فهمًا أعمق لكيفية عمل هذه المضادات الحيوية، ويمكن أن يؤدي هذا الاكتشاف إلى تطوير علاجات مخصصة تستهدف سلوكيات المناعة المختلفة، مما يعزز فرص الشفاء لدى المصابين بالسرطان، بما في ذلك أولئك الذين لا يستفيدون من العلاجات المناعية الحالية”.

زيارة مصدر الخبر