أكد الدكتور مصطفى رئيس مجلس الوزراء، أن زيادة عدد السكان ليس نقطة ضعف للدولة المصرية وإنما هي نقطة قوة، لكن في أي دولة يجب معالجة المشاكل المزمنة أولا، ثم التفكير في تلبية احتياجات الأجيال القادمة، وهذا ما فعلته الدول ذات عدد السكان الكبير. 

كيف تعاملت الدول الكبرى مع الزيادة السكانية

أضاف مدبولي خلال مؤتمر صحفي عقب أول اجتماع لمجلس الوزراء في تشكيلته الجديدة نقلته قناة إكسترا نيوز، اليوم الثلاثاء، أن هذه الدول اتخذت خلال مرحلة معينة إجراءات لإحكام الزيادة السكانية، وبعد تخطيها للأزمات أصبحت تقول إن الزيادة السكانية نقطة قوة كبيرة من خلال تأهيل الكوادر.
وأشار إلى أن الدولة في تحد واضح وهو الموارد الطبيعية، وعلى رأسها قضية المياه، مؤكدًا أن نفس كمية المياه التي تدخل لمصر ثابتة منذ عشرات السنين، ففي عام 1952 كان عدد سكان مصر أقل من 20 مليون بنفس كمية المياه في الوقت الحالي، ولكن عدد السكان في الوقت الحالي تزيد عن 110 ملايين مواطن مصري.

تنظيم الزيادة السكانية

وتابع: «نحن بحاجة لفترة زمنية معينة نقوم فيها بتنظيم الزيادة السكانية، تمكن الدولة من سد الفجوات، من بداية حل مشكلة الفصول في المدارس والعجز في المنشآت الصحية، مع حل أزمة الزيادة السكانية خلال فترة معينة تتمكن الدولة حل الأزمات عمومًا، ومن ثم تكون الزيادة الطبيعية نقطة قوة».

زيارة مصدر الخبر