قال سفير الاتحاد الأوروبي لدى جورجيا، الثلاثاء، إن الكتلة جمّدت مساعدات عسكرية بقيمة 30 مليون يورو (32 مليون دولار)، وسط ما وصفه بـ”النقطة متدنية” في العلاقات بين الجانبين، مبدياً شكوكه في أن يعيد التكتل فتح محادثات العضوية في وقت ما خلال العام الحالي.

وأضاف السفير باول هيرتشينسكي، في حديثه خلال فعالية في تبليسي “في الوقت الحالي، تم تجميد الأموال التي خططنا لتحويلها إلى وزارة الدفاع الجورجية، والتي تبلغ 30 مليون يورو. هذه ليست سوى خطوة أولى، ستكون هناك خطوات أخرى”.

ولفت إلى أن الكتلة “ستقلص تدريجياً المساعدات المقدمة للحكومة الجورجية، وستتحول بدلاً من ذلك نحو دعم المجتمع المدني ووسائل الإعلام في البلاد”.

وكانت جورجيا، إلى جانب أوكرانيا ومولدوفا، قدّمت طلب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بعد أيام على بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير 2022، إذ حصلت في ديسمبر الماضي على وضع المرشح، لكن الاتحاد قال مراراً إن “سياسات تبليسي الحالية تعني أن محاولتها للانضمام قد تم تجميدها فعلياً”.

زيارة مصدر الخبر