في لحظات مأساوية سبقت الرحلة الأخيرة لغواصة «تيتان»، التي انفجرت داخل اعماق المحيط الأطلسي -قبل عام- تلقى الرئيس التنفيذي لشركة «أوشن جيت» ستوكتون راش، تحذيراً من صديقه المقرب كارل ستانلي، قائلاً: «ألياف الكربون والتيتانيوم المستخدمة فى بناء الغواصة معرضة للخطر، ويجب الابتعاد عن فكرة الغوص إلى حطام سفينة تيتانيك»، ومع ذلك، اختار «راش» تجاهل التحذير، ما أدى إلى كارثة مأساوية أودت بحياته و4 أشخاص في رحلة مصيرها كان محتوماً منذ البداية.
«بالطبع، كنت أعلم أن هذا سيكون مصير راش»، بهذه الكلمات وصف «ستانلي» لـ«الوطن» ما حدث لصديقه ستوكتون راش: «منذ عام 2018 على الأقل، كان على ستوكتون أن يعرف كيف ستنتهى، واتخذ إجراءات لجعل القصة أكثر إثارة، وأيضاً يبدو كأنه أعد فخاً لأصحاب المليارات».
وقال «ستانلي»، الذى يدير شركة استكشاف أعماق البحار في دولة الهندوراس بأمريكا الجنوبية، عن بداية معرفتهما: «تعرفنا على بعضنا البعض؛ لأن شركة أوشن جيت كانت لديها غواصة أخرى مكونة جزئياً من غواصة تعود للسبعينات، ولكن مع مرور السنوات استخدم راش بعض أجزائها لبناء أحدث الغواصات».

img

حذر ستوكتون راش عام 2019

عام 2019، حذر «ستانلى» صديقه، الرئيس التنفيذى للشركة، من الغوص على متن «تيتان» فى قاع المحيط بعد إجراء تجربة باستخدام الغواصة، وحينها اكتشف العيوب بها، وتوقع أن مأساة كبرى قاب قوسين أو أدنى من الحدوث: «في عام 2019 قمت بجولة غطس في جزر الباهاما بالغواصة تيتان، وبعد الرحلة أرسلت رسالة إلكترونية إلى راش محذراً إياه من العيوب المحتملة فى الغواصة، فخلال رحلتى سمعت أصواتاً كثيفة تدل على وجود خلل فى الغواصة، ولم تتوقف هذه الأصوات لمدة ساعتين حتى وصلت إلى أعماق 91 متراً تحت سطح البحر، وبدأ القلق وتراجعت إلى سطح المياه على الفور».

قد تستغرق عملية التحقيق من سنتين إلى ثلاث سنوات

وعلى الرغم من عدم توافر نتائج التحقيق حالياً، فإن الجميع سيطلع عليها قريباً، هذا ما أكده «ستانلى» مضيفاً: «قد تستغرق عملية التحقيق من سنتين إلى ثلاث سنوات، تماماً مثلما استغرق الأمر مع خفر السواحل الأمريكية فى حوادث مشابهة».
«تُركت عائلة راش فى صمت ثقيل بعد اختفائه في أعماق المحيط، رفضوا التواصل مع وسائل الإعلام أو أي شخص خارج دائرتهم المقربة، ويندي، زوجة راش، كانت ضابطة بارزة في الشركة، وأصبحت هي التالية في قيادة شركة السفينة الأم بعد وفاة ستوكتون راش»، بحسب حديث «كارل».

زيارة مصدر الخبر