اليوم السابع, رياضة 9 يوليو، 2024

قدم فينيسيوس جونيور نجم ريال مدريد ومنتخب البرازيل، اعتذاره لجماهير السيليساو بعد غيابه عن مباراة ربع نهائي كوبا أمريكا التي خسرها المنتخب البرازيلي أمام أوروجواي بسبب الإيقاف، ليخرج منتخب بلاده من البطولة بركلات الترجيح.

وتم إقصاء البرازيل من الدور ربع النهائي لبطولة كوبا أمريكا بركلات الترجيح في مباراة لم يلعبها فينيسيوس بعد حصوله على بطاقة صفراء أمام كولومبيا حرمته من اللعب في ربع النهائي، وقد تعرض لاعب ريال مدريد والمنتخب البرازيلي لانتقادات شديدة في البرازيل.

وقال اللاعب في بيان عبر حسابه على موقع “إنستجرام”: “قد انتهت كوبا أمريكا وحان الوقت للتفكير ومعرفة كيفية التعامل مع الهزيمة، شعور الإحباط يعود إلى الظهور مرة أخرى في ركلات الترجيح”.

أضاف: “حصلت على بطاقتين صفراوين وشاهدت الإقصاء من الخارج مرة أخرى، لكن هذه المرة كان خطأي، أعتذر عن ذلك”.

وتحدث فينيسيوس أيضًا عن الانتقادات قائلا: “أنا أعرف كيف أستمع إلى الانتقادات، وصدقوني، إنها تأتي من الداخل”.

وأتم “لحسن الحظ، رحلتي مع المنتخب الوطني بدأت للتو. بجانب زملائي في الفريق، سأحظى بفرصة نقل منتخبنا الوطني إلى المكان الذي يستحقه. سنعود إلى القمة! أحبكم ونحن معا”.

وودع منتخب البرازيل بطولة كوبا أمريكا 2024، بعد خسارته أمام منتخب أوروجواي بضربات الترجيح بنتيجة 4-2 في المباراة التى أقيمت بينهما على ملعب أليجانت بلاس فيجاس الأمريكية، وانتهى الوقت الأصلي لمباراة البرازيل وأوروجواى بالتعادل السلبي.

وفشل فينيسيوس ، 23 عاما، في قيادة البرازيل إلى منصة التتويج بكوبا أمريكا مما قد يقلل من فرصه في نيل جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم بعد موسم مذهل مع ريال مدريد حيث قاده للفوز بدوري أبطال أوروبا وبالدوري الإسباني، وساهم فينيسيوس في 35 هدفا في 39 مباراة مع ريال بالموسم المنتهى، بواقع 24 هدفا و11 تمريرة حاسمة.

زيارة مصدر الخبر