صحيفة الوطن, منوعات 9 يوليو، 2024

عدد من الأبحاث العلمية كشف عن وجود علاقة وثيقة بين الإصابة بالاضطرابات العصبية والتوحد لدى الأطفال وبين الإصابة ببكتيريا الأمعاء وما يصاحبها من مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإمساك والإسهال والانتفاخ والقيء، وفق ما ذكره تقرير طبي منشور بصحيفة ديلي ميل البريطانية.

img

العلاقة بين بكتيريا الأمعاء والتوحد 

توصل الباحثون في جامعة هونج كونج الصينية بعد تحليل عينات براز لحوالي 1500 طفل تتراوح أعمارهم بين سنة واحدة و13 سنة، مصابين باضطراب طيف التوحد، أن هناك مكونات بكتيرية في أمعائهم ساهمت في الإصابة باضطراب طيف التوحد (ASD) لدى الأطفال الذكور والإناث على حد سواء.
يقول الدكتور مجدي  بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة إنه توجد  علاقة بين اضطراب طيف التوحد (الأوتيزم) والميكروبايوم، وهو مجموعة الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في الأمعاء، إذ يُعتقد أن التغييرات في توازن الميكروبايوم يمكن أن تؤثر على تطور التوحد وأعراضه.

img

نمو مفرط للفطريات 

وأضاف خلال حديثه لـ«الوطن» أنه قد تؤثر الاختلالات في الميكروبايوم على وظيفة الجهاز العصبي المركزي مما يؤدي إلى تغيرات في السلوك والتفاعل الاجتماعي والتواصل، متابعا أن الأطفال المصابين بالتوحد قد يكون لديهم نمو مفرط للفطريات في أمعائهم، وهذا النمو قد يسهم في زيادة الالتهابات وتعطيل الحاجز المعوي، مما يؤدي إلى تفاقم الأعراض السلوكية.
ويصبح جدار الأمعاء في هذه الحالة أكثر نفاذية مما ينبغي، مما يسمح للمواد غير المهضومة والسموم  خاصة سموم فطريات الكانديدا والبكتيريا بالمرور إلى مجرى الدم وبالتالى الوصول للمخ، مايؤدي كذلك إلى الإصابة بمجموعة متنوعة من المشكلات الصحية، بما في ذلك اضطرابات المناعة الذاتية، الحساسية وتفاقم الحساسية الموجودة من قبل، حساسية الطعام ومشاكل الجهاز العصبي مثل التوحد.
وعرض عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة بعض الطرق التي يمكن أن تساهم في الوقاية أو التخفيف من أعراض التوحد من خلال الاهتمام بميكروبيوم الأمعاء:

التغذية الصحية للأم أثناء الحمل: تناول الأطعمة والمكملات الغذائية التي تحتوي على البكتيريا النافعة يمكن أن يساعد في تعزيز ميكروبيوم صحي للأم والجنين.
التغذية المتوازنة: تناول نظام غذائي غني بالخضروات والفواكه والبروتينات الصحية والألياف يمكن أن يعزز صحة ميكروبيوم الأمعاء.
الرضاعة الطبيعية:  يعزز حليب الأم نمو البكتيريا النافعة في أمعاء الطفل، مما يمكن أن يساعد في تطوير جهاز مناعي وجهاز عصبي صحي.
تجنب المضادات الحيوية غير الضرورية: استخدام المضادات الحيوية بشكل مفرط يمكن أن يؤثر سلبًا على ميكروبيوم الأمعاء.
تجنب الأطعمة المصنعة:  تقليل تناول الأطعمة المصنعة والسكريات المضافة يمكن أن يساهم في الحفاظ على توازن صحي لميكروبيوم الأمعاء.
 ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن يساعد في تعزيز صحة الجهاز الهضمي وميكروبيوم الأمعاء.
تقليل التوتر والقلق له تأثير إيجابي على صحة الأمعاء.

زيارة مصدر الخبر